شبكة تسويق الأسماك ومستلزمات الانتاج
المدعمة بالمعلومات التسويقية والإرشاد على المحمول.

كفر الشيخ تحتفل بعيدها القومى وسط انجازات استثمارية وطنية

منذ 3 أسابيع

كفر الشيخ محافظة الإستثمارات الكبرى تحتفل بعيدها القومىتحتفل كفر الشيخ بعيدها القومي في الرابع من شهر نوفمبر من كل سنة، وذلك احتفالاً بانتصار الشعب في معركة البرلس البحرية عام 1956م، ضد سفن العدوان الثلاثى على مصر، بعد حدوث اشتباك بين هذه السفن و زوارق الطوربيد المصرية، وانتهت المعركة بنصر القوات المصرية وخسارة الأعداء.

ويتم تأجيل إحتفالات العيد القومى حتى منتصف نوفمبر الحالى بعد الإنتهاء من فاعليات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ

وقد أولى الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ توليه الرئاسة إهتماما بالغا بمحافظة كفر الشيخ ،وتطويرها وإفتتح بها العديد من المشروعات القومية الضخمة ، منها محطة كهرباء البرلس العملاقة لإنتاج 4800 ميجاوات، و المرحلة الأولى من المزرعة السمكية على مساحة 3500 فدان، وتنمية الساحل الشمالي لمحافظة “كفر الشيخ”علي مساحة 10 آلاف فدان والذى يمتد بطول 22 كم على ساحل البحر المتوسط شمال غرب المحافظة بالإضافة إلى مشروع تطوير بحيرة البرلس لحماية الثروة السمكية وبركة غليون باعتبارها أكبر مزرعة سمكية في الشرق الأوسط وفيها كل مصانع الاستزراع السمكي ، ومشروع الرمال السوداء الواقعة بين الطريق الدولى الساحلى والبحر المتوسط بالبرلس، حيث تم تأسيس الشركة المصرية للرمال السوداء، كشركة مساهمة مصرية ،كما تم طرح أراضي المنطقة الاستثمارية بمساحة 10 آلاف فدان في مطوبس بامتداد 25 كيلو متر على الساحل ، وإقامة أول منطقة لوجستية على مساحة تتراوح ما بين 10 إلى 40 فدانًا، بالتنسيق مع وزارتي التموين والتنمية المحلية وإقامة منطقة استثمارية «تجارية، صناعية، سياحية، سكنية» على مساحة 10 آلاف فدان باستثمارات تقدر بـ 200 مليار جنيه، والمنطقة الصناعية بمطوبس على مساحة 1660 فدانًا وتم ترفيق 160 فدانًا مرحلة أولى بجميع المرافق

بالإضافة إلى مشروع بركة غليون للإستزراع السمكى ، و الذي سيؤدي إلى زيادة الثروة السمكية في مصر إلى 75%

التقت "العالم اليوم" بنائبة كفر الشيخ هالة فوزى أبو السعد ورئيس مجلس إدارة جمعية سيدات المستقبل بفوه بكفر الشيخ والتى أكدت أن كفر الشيخ محافظة واعدة بها الكثير من الموارد ،وقد أقيم بها العديد من المشروعات القومية أهمها محطة كهرباء البرلس ، وبركة غليون للإستزراع السمكى ومشروع الرمال السوداء ،حيث تم الإنتهاء من إقامة مصنعين لفصل الرمال السوداء ، باستثمارات قدرها 24 مليون دولار، حيث يتم إستخراج العناصر عالية القيمة من الرمال السوداء.

وأشارت الى أن مشروع تطهير بحيرة البرلس من أهم المشروعات التى تعود على المواطن بعائد إقتصادى كبير ،حيث يتم المشروع على 5 مراحل ، وقد تم الإنتهاء من مرحلتين منهم ،مكنت من عودة الصيادين إلى العمل بعد تطهير البحيرة ،وتحويل مصبات الصرف الصحى والصناعى بعيدا عن البحيرة ، وتكاثرت الأسماك وتعددت أنواعها

وذكرت أنها قد تقدمت إلى مجلس الوزراء بدراسة وضعها الصيادون لتطوير بحيرة البرلس توفر على الدولة 9 مليار جنيه ، من خلال تطوير بحيرة برمبال ، وقد تم إدراج الخطة فى الموازنة العامة للدولة ،وهى تتم على 3 مراحل ومن المتوقع أن يؤدى تطبيقها إلى زيادة الثروة السمكية للمحافظة بنسبة 25 % ، وحول أثر إقامة المشروعات القومية على مواطنى كفر الشيخ أشارت فوزى أنه لابد من إشراك مواطنى المحافظة فى تلك المشروعات ، للتغلب على مشكلة البطالة التى تعصف بالشباب ، مشيرة أن العمالة فى محطة كهرباء البرلس تعتمد على موظفين من الشركة المنفذة "اوراسكوم " كما لا يتم الإعتماد على مواطنى المحافظة فى مشروعات بركة غليون ،وأشارت النائبة أن المواطنين ما زالو فى انتظار رؤية الإنتاج السمكى من بحيرة غليون ،كما أن المحطة الكهربائية تصدر إنتاجها للخارج ، وحول مشاركة رجال الأعمال فى مشروعات المحافظة أشارت أنه لا توجد مشاركة فعلية من رجال الأعمال حيث تعتمد المشروعات على شركات كبرى ، وفى إجابتها حول المشاركة المجتمعية بالمحافظة أشارت أن نسبة المشاركة المجتمعية ضئيلة للغاية.

وحول ما تطمح إليه لتحسين أحوال المحافظة فى عيدها القومى، قالت فوزى " نحن فى حاجة إلى تطوير الطرق الداخلية لدعم مشروعات التنمية ،وتحسين الصرف الصحى ، وعلاج أزمة مصرف كوتشنر الذى لم تضع له حلول حتى الآن.

وأدى التلوث ورى الأراضى الزراعية بمياه المصارف ،وعدم وجود مياه شرب نقية إلى إرتفاع نسبة المصابين بمرض السرطان كما أطمح إلى وضع خطة للحد من الإنجاب والزيادة السكانية والتى أدت إلى تكدس السكان على مساحة صغيرة ، وبالتالى زيادة اسعار الأراضى بشكل مبالغ فيه حيث بلغ سعر متر أراضى البناء 40 ألف جنيه.

وزاد من تفاقم الأزمة عدم وجود ظهير صحراوى للمحافظة ،يمكن إستغلاله لإقامة مشروعات للإسكان الاجتماعى، كما أتمنى القضاء على أزمة الهجرة غير الشرعية التى لا تزال موجودة ولكن فى الخفاء ، ولا تكتشف إلا فى حالة وقوع حوادث غرق".

من جانبه أثنى رجل الأعمال علاء الوشاحى على محافظ كفر الشيخ الجديد الدكتور طه إسماعيل ،وتنبأ أن تتحسن أحوال المحافظة فى فترة ولايته ، وأشار لوشاحى أن إسماعيل حريص على عدم تحميل ميزانية المحافظة أى أعباء ، حيث يتحمل تكلفة الإحتفال بالعيد القومى من يرغب من أبناء البرلس.

مشيرا الى أن العيد القومى يستم تأجيله حتى منتصف نوفمبر ، لحين الإنتهاء من فاعليات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ ، ولفت إلى أن الإحتفالات ستقتصر على وضع إكليل من الزهور عل قبر الجندى المجهول ،بحضور رموز من الجيش والشرطة ، وأشار أن المحافظ الجديد حريص على تطبيق القانون على الجميع ومحاسبة أى مقصر بلا إستثناءات.

وقام برصف طريق قللين – كفر الشيخ ، ووضع حلول لعجز الأطباء من خلال تطبيق فكرة الوحدة الصحية ،الدوارة ،مشيرا إلى موافقته على طلبه بإقامة الغرفة التجارية لمنافذ بيع على غرار منافذ السلع التى يشرف عليها الجيش والشرطة.

وأشار الوشاحى الى أن المحافظ أبدى ترحيبه أيضا بمطالب رجال الأعمال بعقد مؤتمر إقتصادى إستثمارى يتم فيه دعوة كبار رجال الأعمال من المحافظة أمثال مجدى طلبة وفريد خميس لجذب الإستثمارات ،و إقامة شركة مساهمة تضم رجال الأعمال من داخل المحافظة وأبنائها المقيمين بالمحافظات الأخرى ومنظمات المجتمع المدنى والحكومة بهدف توفير الملاءة المالية ،لإقامة مشروعات إستثمارية وتطوير المصانع المغلقة و الغير منتجة مثل مصانع "الألبان و الصابون و الغزل و النسيج" كما تمت الموافقة على إقامة منطقة لوجستية لتوفير السلع الإستراتيجية ،وتقليل حركة التداول بين المنتج والمستهلك ،وأتوقع أن تتحسن أحوال المحافظة بشكل كبير فى الفترة القادمة".

وقالت دكتورة منى عبد العاطى، نائبة كفر الشيخ، إن المحافظة فى تقدم مستمر حيث هناك خطط لزيادة أعداد المدارس للتغلب على كثافة الفصول ،كما تفتتح العديد من المستشفيات المركزية ،ومستشفى الجامعة ، مضيفة أنه تم إستغلال قطعة أرض كانت مقلبا للقمامة فى إقامة وحدات من الإسكان الإجتماعى ، وحول مدى إقبال الشباب على المشروعات الصغيرة فى ظل تزايد معدلات البطالة أشارت عبد العاطى أنه لا يوجد حماسة كبيرة من الشباب لإقامة تلك المشروعات

وحول بورصة أسماك كفر الشيخ ومدى تأثرها بإقامة مشروعات الإستزراع السمكى بالمحافظة أشار كرم الحلوانى ببورصة الأسماك أن سوق الاسماك بالمحافظة يعد أكبرسوق على مستوى المحافظات مشيرا أن بورصة الأسماك تشمل 124 محل أسماك إلى 67 محل خدمى على مساحة 20 فدان تستوعب عمالة مباشرة 50 موظف وعمالة غير مباشرة تقدر بحوالى 10 آلاف شخص ، يستقبلون الأسماك من مختلف المحافظات الساحلية بمعدل 5 آلاف طن أسماك يوميا يتم توريدها لكافة المحافظات،وحول أهم المشكلات التى تواجه البورصة حاليا أشار الحلوانى أن البورصة قد تأثرت بتجفيف منطقة سهل الطينة ببورسعيد بعد أن تحول من مزارع سمكية إلى أراض زراعية بمساحة 120 ألف فدان ،مما قلل من الأسماك الواردة إلى بورصة كفر الشيخ.

وحول دور القطاع الخاص فى مشروع غليون للأسماك أكد على مشاركة القطاع الخاص فى المشروع ، بعد أن تمت الإستعانة بهم مؤخرا، ويقول " تحتاج بورصة السمك إلى وحدة بيطرية وهيئة إسعاف ،وقد أقمنا وحدة شرطة وعلى إستعداد للتعاون فى إقامة باقى المنشآت الخدمية ،كما يحتاج مزارعى السمك لإعادة النظر فى ارتفاع نسبة الضرائب ، تكلفة المياه والكهرباء"